الزائرون الكرام، زورونا الآن على موقعنا "موقع حدائق اللوتس"www.lutosgardens.com أو تابعونا على صفحتنا على فيس بوك @LutosGardens وللكتابة للحدائق نرجو مراسلتنا على: manager@lutosgardens.com


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

** الأحمر غالب **

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 ** الأحمر غالب ** في الأربعاء 06 أبريل 2011, 7:17 am

أبو رامي

avatar
أبو رامي . حدائقي طبيب
أبو رامي . حدائقي طبيب
قد رأينا تزيين العالم لقدوم العام الميلادي الجديد .. وازدادت جدرانه وميادينه ومبانيه .. " باللون الأحمر".. وسط قبلات الكبار وضحكات الأطفال .. وفرحة بقدوم عام جديد ملؤه الأمل والمستقبل المضيء.. ولم يعد هناك فرق هذه الأيام بين دول غربيه وعربيه لأننا أصبحنا مسخا" مقلدا" لكل ماهو غربي .. ولذلك غطى اللون الأحمر عواصمنا العربية !!.
ولم يكن الأمر مختلفا" في مصر .. فكانت هديه العالم لها بمناسبة دخول السنة الميلاديه اللون الأحمر .. الذي لون الحجر والصخر والمباني بدماء الأبرياء والأشراف الزكيه .. وسط صراخ التكالى ودموع الأطفال ..وأنين الجرحى.. فياله من عام مخضب بالأحمر من بدايته؟!.. ويالها من مصيبه تشيب لها الولدان! وقبلها تونس..
مدائن ليبيا محاصره .. تضرب من البر والجو والبحر .. وزعماءالدول يناقشون فتح معبر رفح!!
وجل همهم أخذ الموافقات من مؤسسات ودول لاتكن لنا أي اعتبار ولاحجم ولاوزن.. وتقف بوقاحه وجرأة مع المعتدي ؟!
فو الله.. قد بكينا كثيرا" .. وتعبنا كثيرا".. ودعونا الله كثيرا" ..وسنواصل .. لأننا مسلمون مؤمنون بقضاء الله وقدره ونصرته إن شاء الله.
ليس المشكله في معبر رفح .. وليس المشكلة في جمع التبرعات من الأهالي والكثير منهم فقراء .. وفلسطين في ذمه دول تلعب بالملايين .. المشكلة ان هذه الأزمه بينت كم أصبحنا أقزاما" .. متسولين .. لاحجم لنا ولاقوة .. غير قوة اللسان وقوة التنديد .. "!!


2 رد: ** الأحمر غالب ** في الأربعاء 06 أبريل 2011, 9:32 am

لوتس

avatar
المدير العام
المدير العام
أبو رامي كتب:قد رأينا تزيين العالم لقدوم العام الميلادي الجديد .. وازدادت جدرانه وميادينه ومبانيه .. " باللون الأحمر".. وسط قبلات الكبار وضحكات الأطفال .. وفرحة بقدوم عام جديد ملؤه الأمل والمستقبل المضيء.. ولم يعد هناك فرق هذه الأيام بين دول غربيه وعربيه لأننا أصبحنا مسخا" مقلدا" لكل ماهو غربي .. ولذلك غطى اللون الأحمر عواصمنا العربية !!.
ولم يكن الأمر مختلفا" في مصر .. فكانت هديه العالم لها بمناسبة دخول السنة الميلاديه اللون الأحمر .. الذي لون الحجر والصخر والمباني بدماء الأبرياء والأشراف الزكيه .. وسط صراخ التكالى ودموع الأطفال ..وأنين الجرحى.. فياله من عام مخضب بالأحمر من بدايته؟!.. ويالها من مصيبه تشيب لها الولدان! وقبلها تونس..
مدائن ليبيا محاصره .. تضرب من البر والجو والبحر .. وزعماءالدول يناقشون فتح معبر رفح!!
وجل همهم أخذ الموافقات من مؤسسات ودول لاتكن لنا أي اعتبار ولاحجم ولاوزن.. وتقف بوقاحه وجرأة مع المعتدي ؟!
فو الله.. قد بكينا كثيرا" .. وتعبنا كثيرا".. ودعونا الله كثيرا" ..وسنواصل .. لأننا مسلمون مؤمنون بقضاء الله وقدره ونصرته إن شاء الله.
ليس المشكله في معبر رفح .. وليس المشكلة في جمع التبرعات من الأهالي والكثير منهم فقراء .. وفلسطين في ذمه دول تلعب بالملايين .. المشكلة ان هذه الأزمه بينت كم أصبحنا أقزاما" .. متسولين .. لاحجم لنا ولاقوة .. غير قوة اللسان وقوة التنديد .. "!!



كلمة حق قلتها أبا رامي .. لن أعقب على كلامك لأنني لن أقول أكثر مما قلت .
شكرا لك !!
تم تثبيت الموضوع


____________________


 

3 رد: ** الأحمر غالب ** في الأربعاء 06 أبريل 2011, 9:39 am

abo_omar

avatar
أبـو عـمـر
أبـو عـمـر
أخي أبو رامي عذرا حتى قوة التنديد فقدناها
والحل هو : لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

4 رد: ** الأحمر غالب ** في الأحد 10 أبريل 2011, 1:15 pm

أبو رامي

avatar
أبو رامي . حدائقي طبيب
أبو رامي . حدائقي طبيب
سيدة لوتس
سيد ابو عمر

شكراً على العبور
هلاوغلاوالله
nw

5 رد: ** الأحمر غالب ** في الثلاثاء 19 أبريل 2011, 8:44 pm

milina

avatar
milina زهرة نديّة
milina  زهرة نديّة
معك حق
شكرا الك
ميلينا

6 رد: ** الأحمر غالب ** في الأربعاء 20 أبريل 2011, 12:57 pm

أبو رامي

avatar
أبو رامي . حدائقي طبيب
أبو رامي . حدائقي طبيب

مشكورة على العبور

وهلاوغلاوالله

7 رد: ** الأحمر غالب ** في الأحد 08 يناير 2012, 2:14 pm

أبو رامي

avatar
أبو رامي . حدائقي طبيب
أبو رامي . حدائقي طبيب

فكانت هديه العالم بمناسبة دخول السنة الميلاديه اللون الأحمر ..
الذي لون الحجر والصخر والمباني بدماء الأبرياء والأشراف الزكيه ..
وسط صراخ الثكالى ودموع الأطفال ..وأنين الجرحى..
فياله من عام مخضب بالأحمر من بدايته!!!!.. ويالها من مصيبه تشيب لها الولدان!
========================================

مضى عام ميلادي ومازل الأحمر غالب
اللهم إني أسألك العفو والعافية

8 رد: ** الأحمر غالب ** في الأحد 08 يناير 2012, 11:11 pm

البوليفار

avatar
الثائر في الذاكرة . نائب المشرف العام
الثائر في الذاكرة  . نائب المشرف العام
فليغب الأحمر كما يشاء و آذارنا قادم،،

فهذا اخضرارُ المدى و احمرارُ الحجارة –
هذا نشيدنا
و هذا خروج المسيح من الجرح و الريح
أخضرَ مثل النبات يغطّي مساميرهُ و قيودي

و هذا نشيدي
و هذا صعود الفتى العربيِّ إلى الحلم و القدس ...
و في شهر آذار تستيقظ الخيلُ

سيدتي الأرض !

و القممُ اللولبيّة تبسطها الخيلُ سجادةً للصلاة السريعة

بين الرماح و بين دمي
نصفَ دائرةٍ ترجع الخيلُ قوساً
و يلمعُ وجهي و وجهك حيفا و عُرسا ..


و في شهر آذار ينتفض الحبُّ في شجر الساحل العربيّ .
و للموجِ أن يحبسَ الموجَ ... أن يتموّج .. أن
يتزوّج .. أو يتضرَّجَ بالقطن ..

و ليغلب الأحمر كما يشاء، و قد عادوا إلى نيسانهم من بعد آذار و عادوا ..

عادوا على اطراف هاجسهم إلى جغرافيا السحر الإلهي
و إلى بساط الموز في أرض التضاريس القديمة :
جبلٌ على بحر ،
و خلف الذكريات بحيرتان
و ساحل للأنبياء -
و شارعٌ لروائح الليمون ، لم تُصَب البلاد بأيِّ سوءْ.
هبَّت رياح الخيل ، و الهكسوس هبُّوا ، و التتار مُقَنَّعين و سافرين
و خلَّدوا أسماءهم بالرمح أو بالمنجنيق .. و سافروا
لم يحرموا إبريل من عاداته : يَلِدُ الزهورَ من الصخور
و لزهرة الليمون أجراسٌ ، و لم يُصب التراب بأيِّ سوء
أيِّ سوء..!

كانت الساحات أوسعَ من سماءٍ لا تُغطيهم ، و كان البحر ينساهم
و كانوا يعرفون شمالهم و جَنوبَهمْ ، و يطيِّرون حمائم الذكرى إلى أبراجها الأولى .
و يصطادون من شهدائهم نجماً يُسَيِّرهم إلى وحش الطفولة.

كلما اقتربوا قالوا : وصلنا .. خَرَّ أوَّلُهُم على قوس البداية

أيها البطل المضرّجُ بالبدايات الطويلة قُلْ لنا : كم مرة ستكون رحلتنا البداية ؟

أيها البطل المُسَجّى فوق أرغفة الشعير و فوق صوف اللوز !
سوف نُحنِّطُ الجرح الذي يمتص روحك .. بالندى ، بحليب ليلٍ لاينام ، بزهرة الليمون ، بالحجر المُدّمى ، بالنشيد - نشيدنا،
وبريشةٍ مقلوعة من طائر الفينيق -
إن الأرضَ تُورثُ كاللغة !
.. و نشيدهم حَجَرٌ يَحُكُّ الشمس.
لم يسألوا عما وراء مصيرهم و قبورهم . تعوَّدوا أن يزرعوا النعناع في قمصانهم ، و تعلموا أن يزرعوا اللبلاب حول خيامهم
و تعودوا حفظ البنفسج في أغانيهم و في أحواض موتاهم .. و لم يُصَب النبات بأي سوء ، أي سوء ، حين جسَّده الحنين
لكنهم عادوا قبيل غروبهم ، عادوا إلى أسمائهم
و إلى وضوح الوقت في سفر السنونو
.. أما المنافي ، فهي أمكنة و أزمنة تُغيِّر أهلها
و هي المساء إذا تدلّى من نوافذ لا تُطلُّ على أحد
و هي الوصول إلى السواحل فوق مركبة أضاعت خيلها

و هي الطيور إذا تمادت في مديح غنائها ، و هي البلد
و قد انتمى للعرش .. و اختصر الطبيعة في جسد

.. لكنهم عادوا من المنفى ، و إن تركوا هناك خيولهم
فلأنهم كسروا خرافتهم بأيديهم لكي يتسربوا منها و كي يتحرروا
و يفكروا بقلوبهم . عادوا من الأسطورة الكبرى لكي يتذكروا
أيامهم و كلامهم . عادوا إلى المألوف فيهم و هو يمشي
فوق الرصيف و وقته من غير غاية
و يرى الزهور كما ترى الناس الزهورَ .. بلا حكاية
من زهرة الليمون تولد زهرة الليمون ثانية و تفتح في الظلام نوافذ الدور القديمة للمدى .. و على سلام العائلة
.. و كأنهم عادوا ، لأن الوقت يكفي كي تعود القافلة
من رحلة الهند البعيدة ، أصلَحوا عرباتهم و تقدّموا قبل الكلام
و على نوافذ آسيا الوسطى أضاءوا نجمة الذكرى ، و عادوا
و كأنهم عادوا . و عادوا من شمال الشام عادوا
و كأنهم عادوا من الجزر الصغيرة في المحيط الرحب ، عادوا من فتوحات بلا عَدَدٍ و من سَبْيٍ بلا عَدَدٍ ، و عادوا
و كأنهم عادوا كعودة ظلٍّ مئذنة إلى صوت المُؤذٍّن في المغيب

لم تسخر الطرقات منهم مثلما سخر الغريبُ من الغريب .
النهر هاجسهم ، تلعثم أم تَقَدَّم .. غاض أم فاض النهر
و لراية الصفصاف عرَّاف يُعلِّقها على ما سال من ذهب القمر
.. و لهم حكايتهم.


من روائع محمود درويش


____________________
now

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى